بعد سنوات من الدمار الذي لحق بجامعة الموصل الجامعة الأولى في مدينة الموصل الحدباء وفي وقت شهد فيه الحرم الجامعي حملة إعمار أعادت بالجامعة إلى سابق عهدها ،نظم وفد من جامعة الزهراء (ع) للبنات برئاسة السيدة رئيسة الجامعة (أ.د.زينب الملا السلطاني) وعضوية السيد المساعد العلمي (أ.د.زهير المنكوشي) وعمداء الكليات (د.حسن القزاز ود.أزهار الزبيدي) ومسؤول العلاقات العامة (د.وسام علي) لجامعة الموصل خلال جولة رسمية يجريها الوفد هناك.
وشهدت الزيارة اللقاء بالسيد رئيس جامعة الموصل (أ.د.قصي الأحمدي) الذي أستهل الحديث عن حجم الدمار الذي كان قد لحق بالجامعة من عصابات داعش الإرهابية وكيف تظافرت الجهود لإعادة الحياة العلمية للجامعة المنكوبة وانعكاس الصورة المشرقة لها الآن و استعادت رونقها كصرح علمي وأكاديمي متميز يتضمن( ٢٤ )كلية و(٧) مراكز بحثية و(٦) مكاتب استشارية بأعداد طلبة وصلت إلى قرابة (٧٠) ألف طالب وطالبة من مختلف محافظات العراق .
من جهتها عبرت السيدة رئيسة جامعة الزهراء (ع) للبنات (أ.د زينب الملا السلطاني) عن سعادة الوفد بهذه الزيارة التي تهدف إلى إعادة التوازن المحلي في العلاقات الجامعية بين مختلف المحافظات وعلى إمتداد جغرافية البلاد ورغم كل التحديات التي واجهت جامعة الموصل تم الاتفاق على تنظيم تعاون علمي مشترك بين الجامعتين..
ليبعث رسالة وطنية بوصفها جامعة تضم أطياف العراق جميعا من الشمال الى الجنوب فضلا عن تعزيز اللحمة الوطنية بيننا والأخوة العراقية والثقافة المجتمعية. فيما أبدى السيد رئيس الجامعة (أ.د.قصي الأحمدي ) رغبته في زيارة مدينة كربلاء المقدسة ولاسيما جامعة الزهراء ع للبنات.
يذكر أن جامعة الموصل هي إحدى الجامعات الحكوميةالرصينة التي تضم عددا من الكليات النظيرة وبضمنها كلية الصيدلة والتربية للبنات والتربية الأساسية المتضمنة قسما للتربية الخاصة الذي سيدخل ضمن برامج التعاون المشترك .

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.