لأحياء القراءة من الإندثار وتمكين الإبداع الفكري وتعزيز دور المرأة ثقافيًا وعلميًا ورفد المكتبة بنتاجاتها، شاركت شعبة المكتبة المركزية في جامعة الزهراء (عليها السلام) للبنات، بورقة بحثية ضمن ملتقى رائدات الثقافة في العتبة العباسية المقدسة، حيث أقامة مكتبة ام البنين (عليها السلام) النسوية وحدة القراءة والتلقي التابعة لقسم الشؤون الفكرية والثقافية ملتقى رائدات الثقافة الرابع، بحضور شخصيات دينية وأكاديمية وغيرها، على رحاب قاعة الامام الحسن المجتبى (عليه السلام) في الصحن العباسي الشريف.
وقالت الأستاذة( حنان فاروق السعدي) مسؤولة شعبة المكتبة المركزية في جامعة الزهراء (عليها السلام)للبنات بحديث للـ (موقع الرسمي للجامعة)، لبى وفد من جامعتنا الموقرة دعوة للمشاركة في ملتقى رائدات الثقافة الرابع حيث ضم العديد من البحوث الأدبية الرصينة بحسب المحاور التي طرحتها اللجان، وقد تناول بحثنا محور تحديات واقع الإقبال على القراءة إذ بدأته بكلمة إقرأ ثم تطرقت من خلاله إلى مسببات العزوف عن القراءة والطرق الناجعة للحث على مزاولة المطالعة بشكل دؤوب من خلال التشجيع والدعم، وطرح مشروع أصدقاء المكتبة الذي اطلقته العتبة العباسية وكيفية تنفيذه في جامعتنا، بالإضافة إلى بحث إمكانية إنشاء مكتبة إفتراضية”.
مضيفة” كما تم توجيه دعوة إلى الجهات المعنية على ضرورة إيلاء المكتبات المدرسية أهمية على غرار ما هو موجود في الجامعات الأكاديمية وتخصيص نموذج مماثل في رياض الأطفال والمراحل الدراسية كافة، وذلك لتصحيح بعض السلوكيات والمفاهيم الخاطئة بسبب التكنولوجيا الحديثة، فضلًا عن الإرتقاء بواقع المكتبات لعرض كتب ذات محتوى هادف سوى إن كانت دينية او ادبية او علمية او تنموية وغيرها”.
ويذكر أن الملتقى يُعد الثاني من نوعه الذي شاركة به جامعة الزهراء (عليها السلام) للبنات، هذا وقد نالت السعدي الفوز ببحثها والذي سيتم نشره وفق السياقات المعتمدة كما حصدت درع مقدم من الجهة المعنية تثمينًا لجهودها المبذولة.
كما تنوعت فقراته بين الأدبية والمشاركات ومناقشة للبحوث والتكريم ومسابقة النصف سنوية ومعرض للكتاب وغيرها من الفعاليات.

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.